رغم انه بيحبني زوجي عاوز يتجوز عليا!!

خوف قلق
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

تأخر إنجابي وقمت بزيارة المستشفيات وعمل الكثير من التجارب من منشطات وإبر وتلقيح صناعي ثم طفل الأنابيب ولم يكتب الله النجاح لأي منها، ونصحني الدكتور بأخذ الراحة ثم معاودة عملية طفل الأنابيب، وكنت أصبر نفسي وأتوكل على الله وأهون الأمر رغم الضغوطات من حولي وخصوصاً من أهل زوجي الذين تغيروا علي كثيراً بعد أن كنت المفضلة لديهم أصبحت رؤيتي كالهم عندهم ولا أسمع منهم سوى التنهدات العميقة التي تجرحني في الصميم. و لكن ما زاد همي هو تلميح زوجي بمشروعية الزواج الثاني، وبأنه حل للمشاكل وما إلى ذلك.

أحب زوجي كثيراً ومضت 5 سنوات على زواجنا وكان هو يحبني بجنون، ولكني لم أعد أرى بريق الحب في عينيه، ورغم جميع محاولاتي للتجديد المستمر في مظهري وبيتي إلا أنني أشعر بأنه لا يراني وكأنه يعيش عالما آخر، هو لا يخونني أو أي شيء من ذلك ولكنه يحاول جمع المال وأصبح يلاحظ الفتيات حتى عند خروجنا معا أرى عينية تراقب هذه أو تلك رغم أنه لم يكن كذلك في السابق، أكتم كل ذلك ولا أنكد عليه حياته ولكنني أتحطم يومياً من الداخل وأتمنى الموت بشدة، ماذا أفعل؟

آهات – سوريا

واقرأ أيضاً :
ساعدوني اقنع اهلها يطلقوها واتجوزها

هوني عليك حبيبتي هذا قضاء الله الذي لا راد لقضائه، وتلك مشيئته فكل شيء عنده بمقدار وكل بأجل وميعاد، وهو سبحانه المعطي المانع، فلا تحزني ولا تبتئسي فقد يجعل الله بعد الضيق فرجاً وقديماً قيل في الأثر ما منعك إلا ليعطيك
و ما أبكاك الا ليضحكك، و ما حرمك إلا ليتفضل عليك، و ما ابتلاك إلا لأنه يحبك، لكنه ما كان ليؤذيك “، فثقي أن عطاء الله بلا حدود ، لكنه مؤجل لميعاد وحكمة، وثقي أنه سيعوضك إن شاء الله، لكن بالصبر والإيمان والرضا
وأنت متزوجة منذ خمس سنوات وهي مدة ليست طويلة لتحكمي فيها علي نفسك بالتعاسة والحزن والإحباط و حتي لو كان الإنجاب تأخر فقد تقدم الطب كثيراً بالشكل الذي لم يعد معه ما يخيفك وصار لمشكلات كثيرة حلول بفضل الله.

أما بالنسبة لزوجك وتلميحه لك بالزواج الثاني فهو حقه الذي لا تستطيعين إنكاره فهو ككل زوج في الدنيا يتوق للأطفال ويحلم بالأبوة كما تحلمين أنت بالأمومة، من حقه أن يتزوج لكن دون أن يظلمك أو يبخسك حقك ومن حقك أنت أيضاً أن تكملي معه أو ترفضي الحياة علي ضرة، لكن قبل كل شيء يجب أن تفكري جيداً فهل أنت قادرة علي العيش مع زوجك وهو متزوج عليك وهل تضمنين بانفصالك عنه أن تجدي بديلاً لزوجك المحب زوجاً وآخر؟ وهل إن وجدته تضمنين أن تبادلينه نفس الحب الذي تحبينه لزوجك؟ كل ذلك يجب أن تفكري فيه وأنت هادئة جداً، وعلي أساسه ترتبي حياتك وتفكري في مستقبلك، أما التفكير في الموت فهو حيلة اليائس القانط من رحمة الله، وأنت يجب بداية أن تغيري نظرتك للأمور وتشحني نفسك بالطاقة الإيجابية، وليحدث كل ذلك يجب أن تسلمي أمرك إلي الله و تقتنعي تماماً بأن الإنجاب كالرزق تماماًُ مقدر من عند الله، وأن قدره سبحانه لا يأتي إلا بالخير كما يقول فضيلة الشيخ متولي الشعراوى، ولذلك يجب أن تتمسكي بالأمل إذ ما قيمة الحياة بلا أمل، بل إن الأمل هو الحياة نفسها والحياة هي الأمل.

واقرأ أيضاً
خطيبي علي علاقة بواحدة تانية أتركه ولا أكمل !!

عليك أن تفكري بترو وتأن ولا تستسلمي لأحزانك، وتذكري أننا مهما حيينا لا نحصل من ادلنيا علي كل ما نريد، رغم أن كل منا يأخذ نصيبه من الدنيا بالعدل والحق دون أن ينقص منه قيد أنملة كما قسم الله، وذلك معناه أن الحزن لن يغير قضاء ولا قدراً، بل هو اعتراض علي حكم إلهي وجب عليك أن ترضي به وتعلمي أن كل ضيق بعده الفرج وكل ليل بعده نهار آت لا محالة، هذا هو ناموس الكون الذي نظمه صاحبه الخالق الأعظم الذي علمنا أن دوام الحال من المحال وأن كل شيء يتغير ويتبدل، وأن الضيق يأتي بعده الفرج كما قال الشاعر:
“ضاقت فلما استحكمت حلقاتها فرجت.. وكنت أظنها لا تفرج ”

لا تحبسي نفسك في دوامة الحزن متناسية ما حولك من مباهج الحياة التي يجب أن تستمعين بها، توكلي علي الله والقي عليه بأحمالك وهمومك متأكدة أنه سيعوضك، وسوف يثيبك علي صبرك ورضاك، وتأكدي أن الإحساس بالسعادة لا يتوقف فقط علي الإنجاب والأولاد، أنا أعرف قيمة الأمومة وأقدرها، لكنني في نفس الوقت لا أحبك أن تحبسي نفسك في هذا الإطار الضيق، واحياة من حولك رحبة جداً تأكدي أن الله سيعوضك، لكن الأهم من كل ذلك أن ترضي بما قسم الله لك وتصبري، وأن تمتثلي لقضائه لأن الإحباط والتفكير في الموت معناه أنك غير راضية عن ما قسم لك، أفضل لك أن تفكري بشكل إيجابي وتبتعدي عن التفكير السلبي وتفكري بشكل أكثر إيجابية، فالقاعدة النبوية الجميلة تقول ” تفاءلوا بالخير تجدوه ” صدق رسول الله.

واقرأ أيضاً :
متزوجة من شخص عاجز وأحب شخص آخر هل من نصيحة ؟

والمهم أن هناك سبب أكيد ليجعلك متفائلة واثقة من عطاء الله وفضله وهو أن الطبيب لم يجزم لك بعدم قدرتك علي الإنجاب كل ما قاله لك فقط هو ضرورة أخذ قسط وافر من الراحة قبل معاودة المحاولة مرة أخري، وإن أراد زوجك النصيحة فانصحيه بألا يتعجل الزواج الثاني وأن يصبر عليك بعض الوقت عسي الله أن يرزقكما الذرية الصالحة التي تقر بها عينيك وزوجك، أما إن لم يصبر ولم يمتثل لكلماتك وغلبه شوقه الجارف للإنجاب فليس عليك وقتها أن تختاري بين الاستمرار مع زوجة أخري بكل ما قد تحمل الكلمة من مرارات، أو الانفصال الذي لن يكون أقل مرارة بالتأكيد لكن كل يختار ما هو مناسب له ولظروفه، وسواء شاءت إرادة الله لك الإنجاب أو لم تشأ في كل الأحوال عليك أن تتمسكي دائماً بالنظرة المتفائلة للحياة والتفكير الإيجابي والنظر دائماً للنصف الممتلئ من الكوب، ولتنظري حولك إلي النعم التي منحها لك الله ستجدين أنها أكبر من أن تعد أو تحصي.

صديقتي مهم جداً أن تبتعدي عن السلبية والإحباط وتخلعي عن عينيك النظارة القاتمة التي تشوش رؤيتك الحقيقية للحياة، شاهدي ادلنيا من منظار واسع، وتذكري أ نعم الله الكثيرة حولك تستحق الشكر ” ولئن شكرتم لأزيدنكم ” اقتربي أكثر من الله سبحانه وتعالي وتوسلي إليه بالدعاء أن يثلج صدرك ويريح قلبك ويفرج كربك ويحقق لك كل ما تتمنيه، الأهم من كل ذلك أن تصبري وتتذكري قوله سبحانه تعالي ” وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ “، نسأل الله أن يجعلك من الصابرين.

واقرا أبضاً :
خطيبة صديقي في أوضاع مخلة مش عارف أبلغه ولا اسكت !!

تعليق واحد

تعليق واحد

أضف تعليقا

  1. التنبيهات : هي متزوجة وانا بحبها وهي بتحب واحد تاني احتاج مساعدتكم !! – فضفضة

اترك تعليقاً