نزوات زوجي شيئ مقرف أعمل إيه ؟

تفكير حزن
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

مشكلتي أني أحب زوجي حب جنوني وهو كذلك ولكن من أربع سنوات تغير علي وبدأت أشك فيه وفي تصرفاته وعندما أسأله ينفعل و يعصب علي حتى أنه يضربني ويقل أدبه علي وبعد ذلك اكتشفت المصيبة أنه متعرف على فلبنيه وسافر بلدها وتزوجها وعمرها 38سنة وتغير أكثر وبقي معها سنتين لكن غير متواصل معها وبعدها بدأت المشاكل بينهم وطلقها، وفرحت ولم تكتمل فرحتي إلا هو متعرف على وحده ثانيه ومصريه وقام بنفس حركات الغزل مثل ما عمل مع الفلبينية ولكن كشفته وصارحني وقال أريد أن أتزوجها ولكن اتصلت عليها وحذرتها ووعدتني أنها تبعد وبعدت ولكن سافر لمصر ورجع وبدا عليه تغير وشكيت وطلع شكي في محله أنه تعرف على مصرية ثاني وبالصدفة حصلت علي رقمها واتصلت عليه وبررت موقفها أنه كذب عليها وقال له غير متزوج وهو يقول هي كذابة هي عارفة كل ما أحاول أقرب منه وأسامح يأتي بخيانة ثانية لكنه وعدني.
ولكن لدي شك لأن نفس التصرفات التي كنت ألاحظها هي نفسها الآن والشك جعل حياتي جحيم، وكرهت الدنيا وبدأت عصبية ومنفعلة لأتفه سبب حتى على أولادي وقل اهتمامي بأولادي كل تفكيري في زوجي، وهل رجع يخونني أم لا نفسيتي تعبت وحتى شهيتي للأكل قلت وحتى للمعاشرة الجنسيه قلت، كل تفكري هل أعطيه كل شي ويخونني، وأضحي وهو يطعنني في ظهري تعبت وأريد حلاً عاجلاً وسريعاً

نوال – جدة

وافرأ أيضاً : 
بحبها لكنها متساهلة وعاوزة جواز عرفي !!

أعيش مع زوجة لا تطاق سيئة وعصبية ..هل من نصيحة ؟
هو فقير وانا غنية أعمل إيه وعيلتي رافضاه !!

رحل زوجي وتركني للحزن ياكلني والألم يعتصر قلبي !!

صديقتي أهلاً بك، نعم التسامح قيمة جميلة ورائعة، لكن زيادته عن الحد قد تفقده قيمته ، وتحول صاحبه إلي شخص ضعيف لايؤثر في الناس ولا يتأثر بما يفعلون، وهو ما حدث معك بالفعل فقد تحول التسامح إلي تنازل عن كرامتك وضياع لحقك، فقد عرف عنك زوجك أنك تغفرين كل شيء وتسامحينه مهما فعل لذلك لم يعد يبالي بمشاعرك أو يحسب لها حساباً، ويتصرف في حياته وكأنك لا وجود لك، أنا لا ألومك علي تسامحك معه لأن هدفك النبيل وهو الحفاظ علي البيت هو ما دفعك للتصرف بعقل وحكمة، لكن زوجك لم يتفهم هذا الأمر وتحول الموضوع عنده لآفة ومرض وصل لدرجة الانحراف النفسي الذي يتطلب العلاج، أنا أقدر مشاعرك وأعلم أن الخيانة سلوك مشين وقعه سيء علي النفس، لأن ما يفعله زوجك يجعلك تفقدين رويداً رويداً كل مشاعر الحب والاحترام له، بل وتفقدين معه الإحساس بالأمان، خاصة إذا تكررت النزوات والخيانات كثيراًً.
لكنني أود أن أنبهك إلي أن الإحساس بالتعاسة وقلة اهتمامك بنفسك وأولادك ليس هو الحل السليم لأنه حل انهزامي يآس سيدخلك في دوامة أقلها الاكتئاب والإحباط ، وفقدان الثقة بنفسك وقدراتك، والأاهم من ذلك فقدان الإيمان بالله سبحانه وتعالي، وهو ما يجب ان تعيه جيداً فتفكري بشكل جديد تماماً وبطريقة مختلفة لإيقاف زوجك عند حده بعد الاستعانة بالله والثقة فيه، حاولي أن تكوني حازمة أكثر مع زوجك، إذا كنت ترغبين في الاستمرار معه ولتكن وقفتك هذه المرة جادة قوية و حاسمة تخيرينه فيها بين الاستقامة واعتدال السلوك أو الانفصال عنه حتى لو وصل الأمر بتهديده بإبلاغك أهلك وأهله واستدعائهم للتصرف معه.
المهم أن تتخلصي من الاستكانة والهدوء والاستسلام الذي أنت عليه، لأنه لا يحبك، أنت تحبينه بجنون نعم وهذا يبدو من ضعفك أمامه واستسلامك التام له وتلك أدلة كافية وبراهين دامغة علي حبك له، أما ضربه لك وسبك و إهانتك وعلاقاته المتعددة كل ذلك دليل انحراف وسوء سلوك نابع من شخصية غير سوية وليس ابداً دليل حب، وهو لم يعتبر استسلامك ورضوخك دليل حب بل اعتبره دليل ضعف ولذلك هو يفعل ما يحلو له دون مراعاة لمشاعرك فأنت بالنسبة له ذراعه الثالثة التي تمنحه ما يحتاجه.

فالحل صديقتي ليس في تراجعك وانهزامك واستسلامك التام له، ذاك الاستسلام الذي يشجعه ويشعره أنه غير مخطئ فيما يفعله، وإذا كان زوجك أخطأ كونه لم يحترم مشاعرك ولم يحترم نفسه وأصر علي الجري وراء نزواته، فأنت أيضاً أخطأت بسلبيتك المفرطة، تجاه ما يفعله معك وإصرارك علي أن تصير الأمور كما هي وكأن شيئاً لم يكن كل ذلك دفعه للتمادي والظلم.

أعلم أن معدنك الأصيل وسماحة نفسك وطيبتها أبت عليك أن تتصرفي مع زوجك إلا بما يمليه عليك ضميرك وواجبك، لكن واجبك أيضاً كان يملي عليك أن تقوميه وتوجهيه لا أن تعنينه وتساعديه علي ظلمه، لكن لا بأس فالوقت لم يفت بعد، فقد تركت الأمور تفلت من بين يديك لكن أن الأوان لتضعي النقاط علي الحروف وتنبهي زوجك إلي وجودك، بل وأن تعلني بشدة عن تضررك من تصرفاته وكيف أنه يستهين بك وبنفسه ويجرح كرامتك ويسحب من رصيد حبك له وهدديه بالانسحاب من حياته إن لم يمتثل لنداء العقل والمنطق ويعي حقائق الحياة ويدرك أن الزواج حياة قوامها المسئولية والصبر والتحدي، وليست حياة عبثية فوضوية، بيدك أنت مقاليد كل شيء بيدك الحسم والحزم والحب والود، افترضي أنها معركتك الحياتية ولا تدخري جهداً في سبيل الانتصار فيها، لا تستسلمي أو تهادني بل دافعي عن حياتك وكيانك ضد عبث زوجك ونزواته.

واقرأ ايضاً : 

زوجي شاذ .. بحبه وبخونه مع رجال كثيرين
أعيش مع زوجة لا تطاق سيئة وعصبية ..هل من نصيحة ؟
في كل مرة أنوي التوبة ثم أرجع ..ساعدوني أتوب عن الانحراف !
طلقت من زوجي وتزوجت رجل متزوج بس مش مبسوطة !!

 

تعليق واحد

تعليق واحد

أضف تعليقا

  1. التنبيهات : زوجي بارد ومعندوش رغبة فيا ..مريض ولا في حياته واحدة تانية !! – فضفضة

اترك تعليقاً