عاوزني زوجة تانية وانا بغير عليه من مراته !!

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

أنا فتاة أبلغ من العمر27 عاماً كنت متزوجة ولدي طفلان عانيت الكثير من زواجي الأول تزوجت وأنا أبلغ 14عاماً وبعد مرور 12عام على زواجي لم أعد أطيق التحمل وخرجت من خوفي ومن صمتي وطلبت الطلاق أشعر أني تغيرت كثيراً من الداخل وأن نفسيتي لم تكن كالسابق، أريد أن أعالج نفسي أريد أن أكون أفضل ولكن لا أعرف كيف أصبحت أكثر عدوانية وقسوة وأصبحت أغار من أي شخص ولا أعلم ما سبب غيرتي وعندما أفكر بيني وبين نفسي، أنا أعلم إني جميلة واني أحاط بالكثير من الاهتمام والإعجاب من الآخرين وأحاول أن أكون قوية وأن لا أدع مشكلات الماضي تؤثر علي ولكني أضعف كثيراً.
المشكلة أني تقدم لخطبتي شخصا آخر أحببته كثيراً به كل المواصفات التي أتمناها وهو أيضا يحاول فعل المستحيل لإرضائي وسعادتي ومشكلته الوحيدة أنه متزوج وأنا سأكون الثانية وأنا مستعدة لتحمل أي شي لأجل الزواج منه والبقاء معه ولكن مشكلة الغيرة لا أستطيع التخلص منها أنا أعلم بمدى حبه، ولكن حبي الكبير له يجعلني عمياء عن أي حقيقة لا أتحمل ذهابه معها أو حتى كلامه بيني وبين نفسي أريد الخير لنا الثلاثة وأحاول تقبل الوضع وأن أكون عقلانيه وأريد أن أكون كبيره في نظره وأنا أتحمل أي شي ولكني لا أستطيع ذلك صحيح أني أنسي بمرور الوقت أي موقف ولكن أتمنى أن لا أشعر بأي نار بداخلي منها لا أعلم كيف أوصل الفكرة وأتمنى أن تفهميني أنا أريد أن أكون كاملة في نظره وأن أكون متفهمه كما يحب هو دائماً يقول لي أريدك أن تقدري وضعي وأن تتفهميني وأنا مشكلتي حتى لو تفهمت فأنا لا أرتاح إلا بعد أن أشكي له من غيرتي لا أستطيع كتمان ذلك والرجل لا يحب المرأة الغيورة والحساسة فماذا أفعل؟؟

أميرة يحيي – مصر

واقرأ أيضاً :

 فشلت مرتين في جوازي ونفسي اتجوز التالتة

مش قادرة اسامح جوزي وبدعو عليه في كل وقت ..نفسي اسيبه ؟
هل اقبل أكون زوجة تانية مع العلم ان زوجته موافقة !

زوجته الأولي أهم مني .. هل الزواج الثاني غلطة ؟

صديقتي أهلاً بك، أنت لست في حاجة إلي علاج نفسي فقط أنت في حاجة إلي إعادة التوازن مرة أخري إلي حياتك، فأنت متأثرة بتجربة الطلاق التي أفقدتك الكثير من الثقة بالنفس، فقد تزوجت حبيبتي في سن صغيرة جداً، ويبدو انك قد عانيت كثيراً جداً فخرجت من التجربة ممزقة مكسورة النفس والخاطر، لكن أنت الآن في سن تسمح لك بالتحرر من آثار التجربة الأولي والشفاء منها، وجميل ما تفكرين فيه الآن أنك تريدين علاجاً لنفسك، وهذا هو أول خطوة علي طريق الحياة السليمة والحقيقية الصحيحة، وأول ما يجب أن تفعلينه هو أن تعرفي مما تعانين وما هي مشكلتك وتكفي عن الحقد والعصبية وتفتحي عينيك علي الحياة بنظرة جديدة تماماً، هذا طبعاً بعد الرضا أولاً مما ليس منه بد، فهذه حياتك وأنت دفعت الثمن سابقاً فاصبري وانتظري جزاء الصابرين لاحقاً، واهدئي نفسياً وارضي بما قسم الله فذاك اختبار من الله يبتلي به المؤمنين، فلماذا القلق ولماذا الحقد ولماذا التأثر.

نعم من حقك أن تتأثري نفسياً، وتهتزين وجدانياً وتشعرين بعدم الاستقرار وعدم الأمان، لكن حبيبتي حين تتيقنين أن كل شيء يجري في حياتنا بقدر الله، وأن الله لا يختار لنا سيئاً لكن كل اختياراته لنا خير، وهناك قاعدة شهيرة في علم النفس يشرحها عالم النفس الكبير وليم جيمس فيقول ” قد يبدو لنا أن الفعل يأتي بعد الإحساس لكن الحقيقة أن الفعل والإحساس متعاقبان” فأنت حين تشعرين بالسعادة ينعكس ذلك علي تصرفاتك ولا يطول إحساسك بالشقاء أو التعاسة.
أنت الآن علي أعتاب مرحلة جديدة في الزواج من رجل يحبك ويقدرك، والغيرة أمر طبيعي في المرأة لكن إذا زاد عن حده تحول إلي أمر منفر يضيق به الرجل، فحاولي التخلص من الغيرة والتصرف بحكمة وذلك بقاعدة واحدة ضعيها في رأسك، فالزوجة الثانية لا تغار من الأولي وطالما أنه اختارك وأصر عليك فهو يحبك، فلا تشغلي بالك بأمر الغيرة ولا تكثري من الشكوي، فالرجل لا يحب المرأة الشكاية لأنه إن كان يريد الزواج بك فهو يفتقد في زوجته الأولي شيء ما لم يجده عندك، فلا تفسدي علاقتك به من البداية بالشكوى والغيرة لأنه بذلك لن يقترب منك بل ربما زاد ذلك في ابتعاده عنك نمي ثقتك بنفسك فلطالما زادتك الثقة بالنفس هدوءاً واتزاناً، لا تجعلي زوجك القادم هو كل أهدافك في الحياة، بل اجعليه الهدف الأكبر واخلقي لنفسك عوالم واهتمامات صغيرة تشغلك وفي نفس الوقت تفيدك وتسعدك كاهتمامك بشئون أطفالك وحنوك عليهم أو توسيع دائرة صداقاتك او تنمية مهاراتك بالقراءة والاطلاع ومتابعة وسائل الإعلام.. باختصار اشغلي وقتك ونمي زادك سيكسبك ذلك كل شيء جميل في الحياة.

واقرا ايضاً : 
زوجي يضع راتبه في البنك وانا اللي بصرف عليه بفكر أخلعه !!

أتحمله لمرضه وهو يسيئ معاملتي
طمع امي وأختي أفسدا حياتي مع زوجتي

أتمني اتجوزه لكنه يتمني الصداقة فقط .. أعمل إيه ؟

‫0 تعليق

اترك تعليقاً