متزوجة من شخص عاجز وأحب شخص آخر هل من نصيحة ؟

خوف
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

أنا أم لأربع أطفال لا أحب زوجي لأنه يهينني ويناديني بأسوأ الكلام ومقصر في علاقته معي، فهو لا يشبع رغباتي لأنه يعاني من عجز ولا يرضيه شيء مما أعمل , تعرفت على شاب بدون قصد وأنا الآن أحبه ويحبني ونرغب بالزواج من بعض ماذا أفعل؟؟حاولت أن أرضى بزوجي لأبقى مع أطفالي لكن لا أستطيع أن أطيقه أبداً وبالذات في الفراش، أشعر بكره لذاتي كلما لمسني أشعر بأنني رخيصة جدا لأنه يأخذ حاجته ويرميني تكلمت معه وأوضحت له ما أحب وأكره، وأنا من النساء اللاتي تهتم بمظهرها وبالتجديد في حياتها ووو لكن لا شيء يرضيه، ولو لم يكن عندي أطفال لتركته بدون تردد ولكن أطفالي أوقعوني في صراع.. أفيدوني ماذا أفعل؟

ضائعة – قطر

أنت أم لأربعة أطفال وهو ما يعني أن سنوات زواجك ليست بالقصيرة وأنك علي قدر كاف من رجاحة العقل والخبرة بحكم أنك زوجة وأم، وأعتقد أن هناك زوجات كثيرات في مثل مرحلتك العمرية والحياة الخاصة مع أزواجهن ليست علي ما يرام، لكنهن لا يفصحن عن ذلك ويعشن علي ذكري أيام مضت وفي كنف زوج وحياة وأطفال واستباب للأمور إلي حد ما، زوجك مخطئ ولا شك لأنه يعلم أنه مريض ولا يلجا للطب أو يطلب العلاج وهي مشكلة آلاف الرجال الشرقيين الذين يتصورون أن العار والمذلة ستلحق بهم إذا التمسوا العلاج وتحروا وسائله خاصة في مثل هذه الأمور، وتكون النتيجة هي خراب البيوت وخوائها لأن هذه المشكلة تمثل الجزء الأكبر من أسباب تعاسة أو سعادة بيوت كثيرة، وهو يجب ان يعي أن الطب قد تطور تطوراً مذهلاً في هذا المجال وصار العلاج في متناول الجميع والشفاء مضمون بإذن الله
ومع ذلك فأنا أتصور أن مشكلة زوجك نفسية بالدرجة الأولي وتكونين أنت أحد أسبابها، بنفورك وأنانيتك وتمحورك حول ذاتك ورغباتك، أنت تحدثت مع زوجك عما تحبين وتكرهين لكنك لم تتحدثي معه عما يرغبه أو يطلبه منك، لذلك من واجبك وبحكم العشرة والأطفال أن تطلبي منه التماس العلاج
والأهم هو أن تحاولي تغيير لغة حديثك معه فبدلاً من أن تسردي عليه ما تحبين وما تكرهين تتشاورين معه في ما يقربكما ويسعدكما معاً كي تخلو لغة حوارك من الأنانية ويشعر زوجك أنك مهتمة به لا مهتمة بنفسك فقط.
لماذا لا تتحملين معه جزءاً من المسئولية وتعترفين بتقصيرك نحوه فمن المؤكد أنه شعر بنفورك وكرهك للقائه، فصار علي هذه الحالة لأن حالته قد تكون نفسية بدرجة كبيرة سببها نفورك منه الذي تفضحه رسالتك
أنت لم تفعلي ذلك بل مهدت لنفسك طريق الخيانة لتجدي المبررات الكثيرة التي تريحين بها ضميرك
لماذا لا تساعدين نفسك وزوجك علي الوصول لنقطة مشتركة لماذا لا تتخلين عن أسلوبك الآمر وتغيري طريقتك في التعامل مع زوجك، لماذا لا تكوني المحبة الحنون الرقيقة بدلاً من أن تكوني غفارة الذنوب فأنت صائدة للعيوب تقفين علي الواحدة ، وبدلا من أن تكوني حديقة للورد صرت منبع للأشوالك ومصدر للإزعاج والتعاسة، لا شك أنه يشعر بضيقك وتبرمك كلما اقترب منك، والرجل الذي لديه ذرة من كبرياء وكرامة لن يقبل علي نفسه ان يقترب من امرأة تنفر منه وتتبرم من لقائه حتي لو كانت زوجته وأم أولاده الأربعة، هل قرأت عن حادثة الطبيب الشهيرة التي تناولتها الصحف في الأيام الماضية الطبيب الذي كان يصور مريضاته في أوضاع مخلة ويمارس معهن الرذيلة حين سئل عن السبب قال إن زوجته هي السبب لاتهامها له بالعجز وتشهيرها به في أوساطهما الاجتماعية

انتبهي جيداً إلي ماتقومين به وراقبي أفعالك واعلمي إلي أين المصير، ليس الحل يا أم الأربعة في الخيانة وحب آخر غير زوجك والاتفاق معه علي الزواج، لو أن زوجك هو الذي اتفق مع أخري علي الزواج رغم أن هذا حقه الذي منحه له الشرع لقامت القيامة ولأشعلت بيتك ناراً

اتقي الله في زوجك وفي نفسك وفي أولادك وعودي إلي صوابك وتوبي واستغفري ربك علي ذنوبك، ابدأي مع زوجك من جديد، واعلمي أن الله مطلع عليك وسيقتص منك إن لم ترجعي إلي رشدك.

حاولي أن تشعريه بحبك ولهفتك عليه ورغبتك فيه، لأن ما تفعلينه مع زوجك يجعله يتصرف معك بهذه الطريقة التي لا تعجبك، لأنه حسب النظرية العلمية لكل فعل رد فعل.
إنك بما فعلته ضيعت حقك، ولم يعد لك حجة في الشكوي، لأن الخيانة أبداً لم تكن حلاً لأي مشكلة زوجية، بل الحل يكون إما في الرضا بزوجك والقناعة به والتعامل معه كما أمر الشرع والدين وتقوي الله فيه، أو الانفصال عنه إذا خفت ألا تقيمي حدود الله والله لا يكلف نفساً إلا وسعها.
المهم أن يكون هناك حل لأن استمرار الحال علي ما هو عليه معناه نهاية لن أقول مأسوية، لكن بالتأكيد نهاية لن تروق لك أو تليق بك وسيضار منها أولادك الذين أنت حريصة عليهم وعلي سمعتهم.

‫3 تعليقات

‫3 تعليقات

أضف تعليقا

  1. التنبيهات : هو فقير وانا غنية أعمل إيه وعيلتي رافضاه !! – فضفضة

  2. التنبيهات : أعيش مع زوجة لا تطاق سيئة وعصبية ..هل من نصيحة ؟ – فضفضة

  3. التنبيهات : محتار ما بين خطيبتي التي لا أحبها وحبي لزميلتي – فضفضة

اترك تعليقاً