لأنه أقل مني أمي ترفضه كيف اقنعها ؟

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

مشكلتى باختصار انى بحب قريب ليه و هو يحبنى وأهلي عارفين من أول يوم بس اما مامته كلمت بابا و الموضوع دخل فى الجد ماما رفضت رفض رهيب و تبهدلت كتير لمده سنه بعدين سيبنا بعض و هو خطب بس انا انهرت و تمنيت انه يرجع لى و فعلا فك خطوبته و كلمني وقالى اللى كنت عارفاه انه كان عايز يرد كرامته ادام اهلى وفعلا عنده حق لانه اتبهدل منهم اكتر من اللى اى حد يتخيله و بدون سبب لأنه عريس كويس جدا وهم أصلا فى الأول كانوا موافقين غير ان ماما اصلا متشدده مع كل العرسان اللى بيجولى محدش بيعجبها ابدا مهما كان وانا عارفه ان كل ده عشان بتحبنى و عايزالى احسن واحد بس انا مش عايزه غيره مش عارفه اعمل ايه مش واخده على بابا و مبعرفش اتكلم معاه مع انه اصلا كل اما يوافق ماما تتكلم معاه تخليه يرجع فى كلامه.

هاقول بقى أسباب الرفض: أول حاجه المؤهل هو خريج علوم وانا خريجة طب بس هو واخد دبلومه و عنده معمل تحاليل معروف، تانى حاجه انه عايش فى البلد وأنا عايشه فى مدينه بس هو مستواه أعلى من مستوانا ودي ماما ما تقدرش تعترض عليها بس هو قاللى انهم لو عايزينه يسكن فى أى مكان هو موافق و بالذات انه كويس أوى ماديا بس هم مش مصدقين بيقولولى لو عاش هنا هتبقى حياته مش مستقرة لأن حياته كلها هناك بس بصراحة انا عايزه أعيش معاه هناك في البلد فى المكان اللى هيبقى مرتاح فيه بس انا مقدرش اقولهم كده مع العلم ان بيتهم هناك تحفه وفى نفس المحافظة بتاعتهم، انا بس عايزه رأى حضرتك فى الموضوع أفضل ورآهم لحد ما يوافقوا، ولا عندك تحفظ على حاجه مع العلم انى بحبه جدا وسامحته على موضوع خطوبته و هو كمان بيحبنى و عايز يعمل اى حاجه تجمعنا ببعض، شكراً.

Egypt – Nana

صديقتي ليس عندي أي تحفظ من أي نوع، تحفظي فقط هو علي كونك طبيبة وتكتبين بهذه اللغة غير السليمة وأنت خريجة أعلي الكليات الجامعية، هذا هو تحفظي وإن كان خارج سياق الموضوع
ولنعد لموضوعك الأصلي وهو اعتراض والدتك علي هذا الشاب فقط لكونه خريج علوم وأنت طبيبة وهو اعتراض في غير محله، لأن شرط التكافؤ العلمي محقق هنا، ومستواه المادي أعلي من مستواك، والعقبة كلها في كونه يقطن في الريف، وأنت تقولين أنك مستعدة للحياة معه في أي مكان هو يريده، فما المشكلة إذن، المشكلة هي أن والدتك فيما يبدو أنها مرتبطة بك ارتباط مرضي، فهي لا تريد لك الزواج وتعوقه بأي شكل وتستخدم في ذلك حجج واهية مرة المؤهل ومرة الحياة في الريف.

أحترم رغبتك في الارتباط به وحقك المشروع في التمسك بهذا الشخص، خاصة وأن أسباب رفض والدتك أسباب واهية ليس لها علاقة بالمنطق أو العقل، لكنها فقط لأسباب عاطفية بحتة منها تعلقها بك وإحساسها بأنك أفضل بنت في الدنيا، ولذا يجب أن يكون العريس هو أحسن شخص في الدنيا ولأنه لن يكون ابنها فلن ترضي عنه أبداً ولن تسلمه ابنتها وسوف تعترض دائماً.
والحل لمشكلتك هو أن تحاولي التقرب إلي والدك وكسر الحاجز بينكما والاستقواء به في مواجهة رفض والدتك مع محاولة إقناعها بمزايا هذا الشاب وأما عن عيوبه فيجب أن ترضي بها وتتقبلها خاصة إذا كانت عيوب سطحية يمكن التغاضي عنها ، واشرحي لها أننا بشر نمتلئ بالعيوب ولسنا ملائكة مكرمين ،
هذا هو آخر ما يمكنك أن تفعلينه، ولأنني لا أنصح أبداً بالخروج عن طاعة الوالدين لأي سبب ومحاولة استرضائهما دائماً، فحاولي يشتي الطرق ولا تدخري في سبيل ذلك جهداً ، حتى لو أدي الأمر لشحن كل المقربين من والدتك وإقناعهم بضرورة موافقتها علي ارتباطك بهذا الشاب.
ولا تيأسي من إقناع والدتك باللين واللطف والمعاملة الرقيقة بمزايا هذا الشاب، ولا مانع من أن يحاول هو أيضاً التقرب لوالدتك بالهدايا والكلمة الحلوة والمعاملة الحسنة، فلعل ذلك يزرع الطمأنينة في نفسها ويهدئ من روعها تجاه هذا الأمر، فلعل كل ذلك يكون له الأثر الإيجابي، المهم أن تحاولي مع والدتك للفت نظرها للأمر كله وليس النظر إلي موضوع زواجك من زاوية واحدة فقد يغير ذلك من وجهة نظرها ويجعلها تعيد التفكير من جديد وترضخ للأمر الواقع وتسلم بأن زواجك أمر لا مفر منه، وهو واقع سيحدث لا محالة شاءت ذلك أم أبت، ولا تنسي أنها أمك وأنها تفعل كل ذلك حباً فيك، ورغبة في أن تراك أسعد الناس، حتى وإن أخطأت الطريقة، فهي أمك ويوماً سترضخ لرغبتك لأنها لن يسعدها شقائك ولن ترتاح لحيرتك وقلقك، فاطمئني، ولا تنسي أن الزواج رزق وقدر وأن “ما أصابك لم يكن ليخطئك “كما علمتنا حكمة المصطفي عليه أفضل الصلاة والسلام، وليس أجمل من حديث الهادي البشير ختاماً لردي علي رسالتك كي يطمئن قلبك وتسكن نفسك وتستقر روحك وتطمأني إلي حسن اختيار الله لك والسلام.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً