طلبني للجواز وهو متجوز قولوا لي أعمل إيه؟

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

أنا سيدة أبلغ من العمر 37 عام مطلقة ولديه بنت تبلغ من العمر 17 عام انفصلت عن زوجي منذ 11 عام ولم يحدث أن ارتبطت منذ ذلك الوقت، انتقلت منذ 5 سنوات إلى سكن مستقل بى وابنتي معي، تعرفت على جار لي يسكن معي في العمارة منذ حوالي 5 شهور وذلك عندما لجأت إليه أقصده في خدمة وقد أداها لي على أكمل وجه، لكن أداء هذه الخدمة تطلب أن نتواجد سوياً في إنهاء الإجراءات الخاصة بها في أماكن عامة.

شعرت باهتمامه بى خلال هذه الفترة حتى فوجئت بمشاعري تتحرك تجاهه، وذات يوم صرح لي بحبه الشديد لي منذ و أن انتقلت للسكن بجواره، ولعدم علمه بحقيقة ظروفي الاجتماعية وانفصالي فكان يخشى مصارحتي، ولكن عندما تأكد أنى منفصلة من خلال حديثي معه قرر أن يصارحني بحبه لي الذي بدأ منذ 5 سنوات، مع العلم أنه متزوج ولديه ولد وبنت في المرحلة الإعدادية من التعليم وقد طلب منى الزواج على سنة الله ورسوله، وذلك لحبه لي الشديد والذي ألمسه ولأنه غير سعيد في حياته مع زوجته الحالية والذي كنت ألمسه بنفسي قبل أن يصرح لي بحبه وقبل أن أبدأ التعامل معه منذ و سنوات والآن أنا في حيرة من أمري هل ابتعد عنه رغم حبى له وحبه لي لكي لا أهدم الأسرة أم أرتبط به لكي أكمل سعادتنا وحبنا سوياً رغم أنه يؤكد لي أنه لن يهدم بيته ولن بهمل أولاده وسوف يحقق شرع الله والعدل بيننا.

نيفين القمر –

اقرأ أيضاً :
خنت زوجي كتير جدا .. حقيقي ندمانة ومحتاجة النصيحة !!

صديقتي أهلاً بك، ما أسهل الكلام وما أجمله خاصة أنه لا يكلف فهو أرخص شيء في الوجود، لكن الفعل أصعب بكثير، وأصعب من الفعل العدل صعب وإلا كان حققه أشرف الخلق وأعدل الناس صلي الله عليه وعن عائشة انها قالت (كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقسم بيننا فيعدل ثم يقول: اللهم إن هذا قسمي فيما أملك فلا تلمني فيما لا أملك)رواهماأبو داود.
وربنا سبحانه وتعالي هو القائل من فوق سمواته السبع ” وَلَن تَسْتَطِيعُوا أَن تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ فَلاَ تَمِيلُوا كُلَّ المَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ وَإِن تُصْلِحُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً (129)، هذا هو نص القرآن الكريم، لأنه سبحانه وتعالي هو خالقنا وأعلم بنا منا، ويعلم بضعف النفس البشرية، وإتباعها للهوي، وهو ما أود أن أحدثك فيه، طبعاً أنا لا أنكر عليك حقك في الزواج الثاني بعد طول فترة الطلاق والإحساس بمرارة الوحدة، فهذا هو حقك الطبيعي الذي لا ينكره عليك إلا جاحد،

اقرأ أيضاً :
زوجي الأول طلقني والثاني يهددني بالقتل

لكن صديقتي هل يعقل أن يكون ذلك علي حساب سعادة أسرة وزوجة وأطفال أبرياء، مهما كانت الأسباب، ومهما ادعي هذا الرجل الفاضل أنه غير سعيد مع زوجته، لأنه لديه أطفال، وسعادته بك لن تدوم أو تطول، لأن الزواج الثاني يأتي دائماً علي حساب الزوجة الأولي والأبناء وعلي حساب استقرار الرجل رغم ادعائه بعدم السعادة إلا أنه الآن أحسن حالاً من حال متزوجين كثيرين ظنوا في الزواج الثاني سعادة لهم فإذا هم يفاجئوا بأن زواجهم الثاني لم يضف لهم إلا هماً جديداً وورطة أكبر ، ومسئوليات أكثر فضاع الحب العاصف في أيام قليلة وبقي التمزق بين بيتين والتشتت مع زوجتين

لأنهافترة وستنتهي ويعود بعدها إلي بيته الأول وتبقين أنت مجرد محطة يحتاج إليها كلما جرفه الحنين وغلبه الشوق وغالباً ما ستمضي به سفينة الحياة إلي حيث الصخب والأمواج المتلاطمة وسيشغله عنك الكثير والكثير ثم تفاجئين بأن بوحدتك وأنت مطلقة كانت أرحم بكثير من وحدتك وأنت معلقة بزواج لا تملكين منه إلا الاسم وزوج نسيك في زحام الحياة، وستجدين غالباً أن زوجته ستحاول بكل الطرق جذبه إليها وإلي بيتها وأولادها وستشغله عنك بكل الطرق وهذا حقها، لأنها الأقوى فهي الأصل هي الأم والزوجة الأولي وعشرة العمر ورمز الصبر والكفاح ومنبع الذكريات الجميلة، والشكل الاجتماعي السليم الذي لن يهرب منه هي كل شيء، أما أنت فلن تكوني إلا ورقة في ملف كبير لأسرة كبيرة ستكونين أنت دخيلة عليها متطفلة عليهم، تلك هي الحقيقة الكاملة التي أنت غافلة عنها الآن في غمار الحب واللهفة والشوق إلي الاستقرار وتعويض ما فاتك ومحاولة إصلاح حياتك وترميمها علي حساب زوجة آمنة ومستقرة وسعيدة بل وزوجها سعيد معها حتى وإن ادعي غير ذلك لأن ما يعاينه مع زوجته مجرد مشكلات عادية تحدث في كل بيت وداخل كل أسرة.

واقرأ أيضاً 

بيحب زوجته الأولي اكتر مني ..بصراحة نفسي يطلقها
ولكي لا تسيئي فهمي أقول لك صديقتي أنني لست ضد الزواج الثاني وحاشاي أن أقف ضد ما شرعه الله وأحله، لكن الله سبحانه وتعالي لم يشرع الزواج الثاني إلا بشروط تحدث فيها الفقهاء والأئمة كثيراً ولن أخوض فيها هنا طويلاً، لكنني فقط سأنبهك إلي أشياء كثيرة من واقع خبرات وتجارب كثيرة ومعرفة لحالات كثيرة ظنوا في الزواج الثاني عصا سحرية لمشاكلهم ، فإذا بهم يفاجئوا بأنها عصا فقط، فالزواج الثاني غالباً ما يتسبب في تمزيق أسرة وتحطيم زوجة وتشريد أطفال أبرياء لا ذنب لهم ولو حسبتها بمنطق المكسب والخسارة، لوجدت أن الخسائر ستكون أضعاف أضعاف المكسب الذي ستجنينه من هذه الزيجة وسيدفع كثيرون ثمن سعادتك، ولن تسلمي من دعائهم عليك باعتبارك خطفت زوجاً وأباً وأشقيت أسرة كانت هانئة سعيدة.
والحقيقة التي يغفل عنها معظم الأزواج الذين يتخيلون في الزواج الثاني طوق النجاة من الجحيم الذي يعيشونه هي أنهم لن يجد سعادتهم التي يبحثون عنها بالعكس ستتضاعف الأعباء والمسئوليات، وسيجد الرجل نفسه ممزقاً بين زوجتين وبيتين دون سبب أو داع، وستجد الزوجة الثانية أنها بعد قليل وبعد زوال لهيب الحب وفوران العواطف قد صارت وحيدة كما كانت لأن الزواج مشغول بأعبائه ومسئولياته وعلمه وأسرته الأولي ولن ينالها من الوقت سوي ساعة ترانزيت يزيل بها همومه ليستعد من جديد لما راثون الحياة التي لا ترحم، تلك هي الصورة الكاملة أضعها أمامك والخيار لك في النهاية.

واقرأ أيضاً :

بحب واحد تاني لأن زوجي مش فارس أحلامي !!

تعليقان

تعليقان

أضف تعليقا

  1. التنبيهات : جوزي ما بيصرفش علينا حبيت واد تاني طلع خاين !! – فضفضة

  2. التنبيهات : اتمني اتجوزه لكنه يتمني الصداقة فقط .. أعمل إيه ؟ – فضفضة

اترك تعليقاً