زوجي مدمن مخدرات .. طلقني وبفكر أرجع له !!

زهق ملل تفكير
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

ارتبطت بزوجي بقصه حب كيره لمده10 سنين قبل الجواز لكن زوجي كان بياخد مخدرات من أيام الخطوبة وأنا كنت عارفه وخبيت عن أهلي عشان كان عندي أمل انه يبطل بعد الجواز وساعدته مع أهله انه يدخل مستشفي للعلاج وبعد مطلع اتجوزنا، لكن قبل الفرح بعشر ايام عرفت أنه رجع للمخدرات تاني بس مقدرتش أعمل حاجة وسكت وخبيث لغاية متجوزنا وبدأت المشاكل في كل حاجة من أول يوم الفرح وهوه بياخد، تحولت حياتنا لنكد وخناقات وغم، وطبعا الفلوس وكان بياخد فلوس مني عشان يشتري، ويكدب عليا طبعا فضلت أحاول معه لكن مفيش فايده وأهلي عرفوا لأني مقدرتش اخبي ولجأت لهم وهما في الأول حاولوا يساعدوه وراحو معه لدكاتره وادوله اكتر من فرصه علي مدي السنة جواز، ثم حملت علي طول في ابنتي من أول الجواز عشان كده كمان صبرت عليه أكتر، حاولت معه بكل الطرق، إلي أن وصلت للنهاية معه، وطلبت الطلاق وصممت عليه وأهلي كمان صمموا، وفعلاً تم الطلاق بعد سنة جواز، بعد عدة أشهر بدأ يتصل بي عن طريق أصدقاء مشتركين في الأول، وبعد كده هو حاول وقعد يتكلم قد إيه هو أتغير وأنه تعالج وأنه عاوزنا نرجع عشان خاطر بنتنا، في الأول أنا كنت رافضة تماماً وبعد ذلك بدأت أسمعه لأني بحبه هو حب عمري، رغم كل شيء، وأول حب في حياتي، أنا خائفه قوي يكون بطل مخدرات مؤقتاً ويرجع تاني، مش عارفه أعمل ايه ساعات أقول الغي الموضوع وأريح دماغي، كمان أهلي أنا مش متخيلة لما الموضوع يتفتح هما هيعملوا إيه أنا عارفة أنهم سوف يرفضوا جداً، وأنا خائفة من مواجهتهم قوي باريت تشوري عليا أعمل إيه أنا بجد محتارة؟

ن- م / مصر

واقرأ أيضاً : 
هل اقبل أكون زوجة تانية مع العلم ان زوجته موافقة !
أتحمله لمرضه وهو يسيئ معاملتي

فشلت مرتين في جوازي ونفسي اتجوز التالتة

والدي قاسي ومتحجر القلب اكرهه وأكره نزواته

صديقتي أهلاً بك، 10سنوات في حب مدمن مخدرات، نسأل الله للجميع العافية، لن أقول لك لماذا وافقت منذ البداية، لأن الإجابة معروفة ومرآة الحب عمياء كما يقولون وبالتأكيد كنت متفائلة كما تتفاءل كل الفتيات في بداية زواجهن بإمكانية تغيير الطرف الآخر، ولو كانت صفة لأمكن تغييرها وتعديلها وأمكنك التعايش معها، لكنها ليست صفة بل هي سلوك منحرف ومرض يستلزم علاج وإرادة، حتى لو كنت تحبينه وهو أول حب وآخر حب كما تقولين، فالبيوت لا تبني علي الحب وحده وإلا ماذا فعل لك الحب خلال فترة ارتباطك وزواجك منه إن حبك له لم يشفع لك عنده ولم يجعله يحسن معاملتك بل أساء إليك منذ اليوم الأول لزواجك به والقسوة المتكررة تميت الحب وتفتك بالعشرة الطيبة ولا تبقي في النفس إلا المرارة والألم والحسرة، هو يقول لك إنه تعافي مما كان فيه وتم علاجه فهل أنت متأكدة من ذلك؟

إن تاريخه معك يؤكد أنه لم يصدق ولو مرة واحدة فيما قاله لك ولم يحسن معاملتك ولم يترك لنفسه ولو ذكري واحدة حسنة، تساعدك علي إعادة التفكير، ولم يترك لك سيرة طيبة تركنين إليها تدعم موقفك وتؤيد رغبتك في الرجوع إليه، الغريب أنك تفكرين في العودة إليه من منطق أنك تحبينه، فهل هو يحبك؟، إن مثل هذه التصرفات لا تنجم عن شخص محب إنما تدل علي شخص أناني غاب عنه عقله بفعل المخدرات.
وكما قلت لك إن الزواج لا يقوم علي الحب فقط وإنما أساس الزواج الاستقرار والأمان والإنفاق، فما فائدة الحياة مع زوج يأخذ منك مالك ولا ينفق عليك، ولا تشعرين معه بالأمان، وإلا فما معني القوامة وأن يكون هو الرجل المسئول عنك وعن طفلتك
وقد أحسن أهلك صنعاً حين فرقوا بينكما لأن مثل هذا النوع من الرجال يظل علي حاله هكذا ويبقي الأمل في إصلاحه مرهون بمعجزة إلهية ونحن لم نعد في زمن المعجزات، وأهلك لديهم كل الحق لأنهم الأكثر خبرة وحكمة والأكثر فهماً لأمور الحياة.
وإذا كنت ترغبين في العودة إليه لأجل طفلتك فهي حجة ضعيفة جداً لأن من مصلحة هذه الطفلة البريئة ألا تنشأ لتجد والدها مدمناً للمخدرات أو يتطاول علي أمها بالشتم والضرب وإنما هي في حاجة لأن تتربي في جو صحي لتنشأ نشأة سوية، فلا تجني عليها مرتين، مرة باختياره أباً لها وأنت تعرفين حقيقته، وهذه المرة وأنت تفكرين في العودة إليه، الأفضل أن تفكري في مستقبل طفلتك.
إنك لم تمنحيه فرصة واحدة بل عشرات الفرص، يكفيك أنك كنت علي علم بحقيقة أمره قبل الزواج ومع ذلك منحته فرصة وتزوجت به، ولن أقول إنك أخطأت لأنه النصيب والقدر وإرادة الله، والله لا يرضي الظلم لعباده لكننا بعجزنا وقصر نظرنا نظلم أنفسنا ونحن نجهل ذلك ونتصور أن الخير كل الخير فيما نفعله وقد صدق الله العظيم حين قال “وعسي أن تحبوا شيئاً وهو شر لكم ” وهذا أبلغ رد إلهي علي قولك إنه حب عمرك وأنك لم تحبي غيره لأنه ليس كل ما نحبه يكون خيراً، ولذلك أمرنا الحق سبحانه وتعالي أن تدعو بالخير الذي يعلمه هو ولا نعلمه نحن، وهو ما أطلبه منك الآن أن تبتعدي عن هذا الرجل وأن تطلبي من الله أن يقدر لك الخير من طريق آخر، كما أنك تعلمين أنك لو فاتحت اهلك فسوف يرفضون لأنهم يفكرون في الأمر بعقل وخبرة عمرية كبيرة، عكسك أنت فأنت تفكرين بعاطفتك وحدها رغم أنك لو فكرت لحظة بعقلك لوجدت أن في الرجوع إليه مخاطرة كبيرة بحياتك وحياة طفلتك ونجاح هذه المخاطرة غير مضمون ولو بنسبة معينة بل العكس كل عوامل الفشل ماثلة أمامك، والذكريات السيئة أكبر بكثير من الذكريات الحسنة، وهو ما يؤيد ما أقوله لك وما يؤيد وجهة نظر أهلك فاستمعي لصوت العقل وجنبي الحب والعواطف لأنها أمور هلامية لا تصنع حياة، واتركي الأيام تثبت لك صدق نواياه فإن كان تعافي تماماً فسوف تتأكدين من ذلك وإن لم يكن فأنت بعيدة بابنتك، وكل ذلك يستغرق وقتاً طويلاً فلا تتسرعي كي لا يكون الندم أكبر هذه المرة.

واقرأ أيضاً : 

زوجي بارد ومعندوش رغبة فيا ..مريض ولا في حياته واحدة تانية !!
فشل وعزلة واكتئاب ..حياتي ضايعة
خطيبي صدمني مشيه بطال وحياته مش مظبوطة !!
زوجي إما أن يسيطر علي أو يتركني أعمل إيه ؟

تعليق واحد

تعليق واحد

أضف تعليقا

  1. التنبيهات : اهل خطيبتي جهلة وبسطاء وانا مش مقتنع بيهم !! – فضفضة

اترك تعليقاً